رواية||شريكي الوسيم (البارت#1)

wq9X2

البارت الأول “مثيرة للاهتمام \ فضول”

ديهيون ]

“رررررررررررررررن”

أغلقتُ منبهي المزعج و اتجهتُ فورًا إلى دورة المياه

لا يمكنني التأخر و لو ثانية واحدة!

إنه يومي الأول في مدرسة “تشوتشون”

انتقلتُ إليها بسبب أخي الشقي إلهون , إنه لا يتوقف عن إحداث المشاكل

ذات مرة تشاجر مع فتاة من فصله لأنها قالت أنه ليس لطيفًا *يعني مو كيوت*

فهو يكره أن يقال له ذلك , صحيح أن إلهون يبلغ الآن 16 سنة و لكنه في نظري يبلغ 5 سنين فقط!

فهل هناك شخص يتشاجر مع أعز أصدقائه لأجل قطعة حلوى؟!

نعم , إنه إلهون مجنون الحلوى!

على كلٍّ ليس بيدي حيلة إنه أخي الصغير و علَي الاهتمام به

ارتدَيتُ الزي المدرسي و رتبتُ شعري ثم خرجت متجهًا إلى المطبخ للإفطار

و لكن قبل ذلك مررتُ بجانب غرفة إلهون الذي يترك الباب مفتوحًا دائمًا

فاستطعتُ رؤيته جسده الذي لا يزال على السرير

تبًّا! إلهون لقد بقيَت نصف ساعة على بداية الحصة الأولى و أنتَ لا تزال نائمًا؟ ><

اتجهتُ إلى سريره بسرعة لأوقظه

ديهيون : “ياا! جونغ إلهون! أيها الطفل الكسول! ألن تستيقظ؟”

إلهون : “اممم .. هيونغ! اتركني 5 دقائق فقط “

ديهيون : “هذا ما تقوله كل يوم و في النهاية لا تستيقظ , لا أريد التأخر بسببك هيا انهض!”

إلهون : “آآآه~شيرو*لا أريد*~”

تنهدتُ باستسلام و قلت : “آراسو , سأشتري لك الحلوى التي تريدها”

قفز من السرير و عيونه تلمع بعد سماعه كلمة “حلوى”

إلهون : “تشينتشا؟ أنتَ أفضل هيونغ في الدنيا”

ثم اتجه فورًا إلى دورة المياه , كما أخبرتكم سابقًا إنه إلهون مجنون الحلوى

شكرًا أيتها الحلوى لقد أنقذتِني من جديد

تركته و أنا متأكد أنه سيلحق بي بعد عدة ثوانٍ فقط!

نعم , إنه مفعول الحلوى!

دخلتُ إلى المطبخ و رأيتُ أمي تعد الفطور مع ابتسامتها المعتادة

السيدة جونغ : “أوه ابني الوسيم أول من يستيقظ كالعادة”

استطعتُ سماع صوت أقدام إلهون المسرعة تنزل الدرج حتى دخل المطبخ و وقف بجانبي و هو يشهق

إلهون : “أنا في المركز الثاني”

ربتت أمي على رأسه و هي تقول

السيدة جونغ : “و ابني اللطيف ثاني من يستيقظ”

ابتسم إلهون و قام ببعض حركات الأيقيو بينما جلستُ أنا على الطاولة و بدأتُ آكل حتى لا أضيع الوقت

انضم إلهون مع أمي إلَي , إلهون يأكل بشراهة كالعادة , إنه مجرد طفل ><

و لكن بالحديث عن الأطفال فصغيرة العائلة لم تظهر بعد , ألا تزال نائمة؟

“صباح الخير”

سمعنا صوتها الخافت فالتفتنا إليها

السيدة جونغ : “صباح الخير صغيرتي , هيا أسرعي و تناولي الفطور!”

سورا : “لستُ جائعة”

ذهبت لترتدي حذاءها

إلهون : “اتركيها فهي تقوم بحمية قاسية”

صرخت سورا : “لستُ كذلك!!”

السيدة جونغ : “انتظري أخوَيكِ ليوصلاكِ في طريقهما”

عادت سورا و هي تنظر إلى إلهون بنظرات مشتعلة

سورا : “هل تظنينني مثل هذا الطفل الذي يحتاج إلى شخص يهتم بمشاكله في المدرسة؟”

نظر إلهون إليها بنفس النظرات و هو يصرخ “ياا-”

سورا : “إنني ذاهبة”

ثم خرجت من المطبخ

السيدة جونغ : “انتبهي لنفسكِ”

إلهون : “ايشش تلك المزعجة , لماذا تستمر في إزعاجي؟”

هذا هو حالنا كل يوم , لا شيء جديد أو مثير للاهتمام , أتمنى أن أجد ما يثير اهتمامي في مدرسة “تشوتشون”

بقيَت 10 دقائق على بداية الحصة الأولى , انتهينا من الفطور و اتجهنا فورًا إلى المدرسة سيرًا على الأقدام

مع أن والدَينا اقترحا علينا أن نذهب مع السائق لكننا نفضل السير في الصباح

وصلنا إلى المدرسة , ذهب إلهون مع أصدقائه بعد تحذيري له من ألا يسبب المشاكل

و لكن قبل أن أدخل رأيتُ أحدهم يتسلق السور , هل يحاول الهرب؟!

|>

هيري ]

رمَيتُ حقيبتي من الأعلى و عندما استقرت في الأرض قفزتُ وراءها

رائع! هروب موفق , التقطتُ حقيبتي حتى أذهب

“أمسكتُ بكِ”

التفتتُ مرعوبة , ماذا يعني ب”أمسكتُ بك”؟ هل كنا نلعب الغميضة؟ ><

وجهه قريبًا جدًّا

لحظة …… أليس هذا …..؟

هيري : “تش … تشونجي؟!!”

قلتُ ذلك بتوتر شديد , يا إلهي! هل هذا حقًّا هو تشونجي؟!

ديهيون : “تشونجي؟! من يكون هذا؟”

أووه؟ صوته مختلف , أغلقتُ عينَي بقوة و فتحتهما من جديد

كلا هذا ليس تشونجي ><

يبدو أنني خرجتُ عن وعيي لبعض الوقت

صنعتُ ذلك الوجه البارد المعتاد على وجهي

هيري : “من تكون أنت؟ و ماذا تريد؟”

ديهيون : “كنتِ تحاولين الهرب أليس كذلك؟ آيقو , إذًا لا يزال هناك طلاب يفعلون ذلك إلى الآن”

هيري : “هل تحاول استفزازي؟ ابتعد بسرعة”

ديهيون : “و إذا لم أفعل؟”

لقد جنَيتَ على نفسك يا هذا!

يبدو أن اليوم ليس يوم حظك , أخرجت سلسلتي بهدوء من كُمي

حسنًا لن أفعل له شيئًا فقط سأخيفه ليبتعد عني

نظرتُ إليه بنظراتي الحادة بينما السلسلة تلتف حول يدي

إنه لم يتزحزح حتى من مكانه , حسنًا تحمل نتائج استفزازك لي …..

“لي هيري”

تبًّا ><! معلم كيم توقيتك خاطئ جدًّا ><

أعدتُ السلسلة إلى داخل كمي بانزعاج

المعلم كيم : “لقد حذرتكِ مئات المرات من الهروب , متى ستتوقفين عن ذلك؟”

نظرتُ للجهة الأخرى بعدم اكتراث بينما حوَّل المعلم كيم نظره إلى الفتى الذي أمامي

المعلم كيم : “هل أنتَ طالب جديد؟ لا أذكر أنني رأيتكَ هنا من قبل”

ديهيون : “نعم إنني طالب جديد اسمي جونغ ديهيون”

انحنى للمعلم بأدب و لكن بدا على ملامح المعلم كيم التفاجؤ و الدهشة

لكن سرعان ما تحولت إلى ابتسامة عريضة

المعلم كيم : “آآه إذًا أنتَ هو جونغ ديهيون لقد سمعتُ عنكَ الكثير”

استدار المعلم إلَي من جديد و عندما ينظر إلَي بهذه الطريقة فهو بالتأكيد سيقوم ب….

هيري : “آآآآآآآآه”

بسحب أذني و قرصها ><

ايشش ليس أمام هذا الفتى لقد تشوهت صورتي أمامه

المعلم كيم : “هيا إلى الصف أيتها الهاربة”

بقي يسحبني من أذني إلى الصف “A-3″ و ذلك الفتى وراءنا

فور دخولنا بدأت الفتيات بالصراخ , هل رأوا شبحًا؟ -_-

ذهبتُ إلى مقعدي في وسط الصف بينما وقف المعلم كيم أمام طاولته و بجانبه ذلك الفتى

المعلم كيم : “اليوم انتقل طالب جديد إلى مدرستنا , عرِّف نفسك!”

ديهيون : “مرحبًا , اسمي جونغ ديهيون , أتمنى أن نتأقلم مع بعضنا”

كنتُ الوحيدة الهادئة في الصف أما الآخرون فلم يتوقفوا عن الصراخ حتى الفتيان بدوا مهتمين به

لحظة .. لستُ الوحيدة الهادئة , بعد أن حطمت الرقم القياسي في الصمت يأتي بعدي رئيس صفنا “غونغ تشان”

الذي لم يبعد عينيه عن كتابه , صحيح أننا لا نتحدث سويًّا كثيرًا و لكننا حقًّا مقربان

نعم! إنه ابن عمتي و أعتبره مثل أخي أيضًا

يمكن لأي شخص أن يظن أننا أخَوَان بسبب تصرفاتنا المتشابهة

المعلم كيم : “ديهيون! بما أنَّكَ طالب جديد سأختار لك شريكًا”

ديهيون : “شريك؟! ماذا تعني بذلك؟”

المعلم كيم : “شريكك هو الشخص الذي تتشارك معه في الواجبات و المشاريع , أي أنكما ستشكلان فريقًا!”

ديهيون : “إذًا .. من سيكون شريكي؟”

كل الفتيات طلبن أن يكون شريكهن , يبدو ذا شعبية كبيرة لكنني غير مهتمة أبدًا

شهق الجميع بفزع , لحظة .. لماذا الجميع ينظر إلَي؟!!

معلم كيم لا تقل أنني شريكته! , تبًّا! ><

كان المعلم كيم يؤشر علَي باصبعه

المعلم كيم : “شريكتك هي لي هيري”

تقدم ديهيون بكل ثقة نحوي و جلس بجانبي , يا له من شعور غريب!

لم يتجرَّأ أحد على الجلوس بجانبي , كان عليه أن يتوسل إلى المعلم ليغير شريكته

ربما لأنه لا يعرفني و لكن عمَّا قريب سيصبح مثل باقي الطلاب

عندما جلس بجانبي نظر إلَي و ابتسم و لكنني لم ألقي له بالًا

و كأي يوم عادي بدأنا الدروس , وضعتُ رأسي على الطاولة و حاولتُ النوم كالعادة

لم أشعر بالوقت حتى جاء وقت الاستراحة , رفعتُ رأسي و أنا أتثاءب

ديهيون : “اسمكِ لي هيري أليس كذلك؟”

قال ذلك فجأة و بنبرة متحمسة لكنني نظرتُ إليه بطرف عيني ببرود فقط!

ديهيون : “سررتُ بمعرفتكِ , أتمنى أن نكون أصدقاء جيدين”

ماذا قال؟! أصدقاء؟!!

هه أريد أن أضحك , إنه حقًّا فتى ساذج! , إلى الآن لا يعرفني جيدًا و يريد صداقتي

تظاهرتُ بأنني لم أسمعه و خرجتُ من الصف و فور ابتعادي تجمعت الفتيات حوله

لا أعلم ما الملفت به , سأستمر بتجاهله كما أفعل مع الجميع

اتجهتُ إلى الكافيتيريا و ذهبتُ لأجلس مع صديقاتي كما أفعل في العادة

هل أنتم مستغربون؟!

نعم صديقاتي , من الغريب أن تمتلك فتاة مثلي صديقات و لكنهن حقًّا ساعدنني في تخطي تلك المحنة

لذلك أثق بهن كثيرًا و أعلم أنهن لن يتركنني وقت الحاجة

إنهن “مينا” و “يونجو” و “هي ليم”

لوحت لي هي ليم : “هيري! هنا!!”

ذهبتُ ناحية طاولتهن و جلستُ بجانب هي ليم مقابل مينا و يونجو

مينا : “أوه؟ ظننتُ أنَّكِ ستهربين اليوم”

هيري : “أنا أيضًا ظننتُ ذلك لكن المعلم كيم كالعادة قبض علَي”

يونجو : “يالحظكِ السيء!”

هي ليم : “يا فتيات! لقد سمعتُ أن طالبًا وسيمًا انتقل إلى مدرستنا اليوم”

فتحتُ عَينَي بإنكار , هل هو حقًّا وسيم؟

في الحقيقة لم أدقق في وجهه , لكن هل كل تلك الشهرة لأنه وسيم فقط؟!!

يونجو : “أجل سمعتُ عنه , إنه جونغ ديهيون المشهور على الإنترنت بكتاباته الرائعة”

مينا : “أوه ماي غاد! جونغ ديهيون بنفسه في مدرستنا؟ يا سلام!”

ماذا؟ مشهور على الإنترنت؟ كتابات رائعة؟ هل يتحدثون عن ذلك الساذج؟!

نظرَت إلَي هي ليم : “هيري! هل صحيح أنه في صفك؟”

حدقوا بي بفضول حتى كادت أعينهم تخرج من مكانها

قلتُ بلا اهتمام : “نعم صحيح”

قالت يونجو بصدمة : “حقًّا؟!!”

مينا : “أوه مآآي غآآد!!”

هي ليم : “آآه كم أنتِ محظوظة!”

يونجو : “و لكن ليس كحظ شريكه”

مينا : “إذًا من يكون شريكه؟”

عادت تلك الأعين الفضولية لتحدق بي

ايشش توقفوا ستصنعون الثقوب في وجهي! ><

هيري : “لسوء حظي أنا شريكته!”

شهقن بقوة و فزع و بدأن بطرح الأسئلة التي لن تنتهي ×_×

|>

ديهيون ]

أرجوكم ابتعدوا عني ><

لقد كونتم سدًّا يمنع وصول الأكسجين ><

لا يمكنني تحمل هذا أكثر أريد التنفس!

“يونغ غوك أوبا!!”

“هيمتشان أوبا!!”

“يونغ جاي أوبا!!”

“آآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآآه”

ما هذا أيضًا؟! ><

“أفسحوا الطريق!!”

يا له من صوت رجولي! من يكون صاحبه؟

أووه بدأ السد يفتح و الأكسجين يعود من جديد!

وقف بجانب مقعدي ثلاث فتيان و يبدو أوسطهم هو صاحب الصوت الرجولي

أنزل رأسه إلى مستواي و أسند كفيه على طاولتي ثم أصبح يحدق في وجهي بتمعن

“أنتَ هو جونغ ديهيون , أليس كذلك؟”

نظراته تكاد تخترقني , ابتلعتُ ريقي و أجبت

ديهيون : “..نعم”

تكلم الفتى الذي بالجانب الأيمن بنبرة حماسية

“إنه كما قيل عنه وسيم جدًّا , أنا يو يونغ جاي”

قال الفتى الذي بالجانب الأيسر

“و أنا كيم هيمتشان”

أعدتُ نظري إلى الشخص الذي أمامي

“و أنا .. يونغ غوك , تشرفنا!”

مد يده ليصافحني , لحظة .. ما الذي يحصل؟!

لقد كان يبدو و كأنهم قادمون ليتعاركوا معي

أيًّا كان مددتُ يدي أيضًا و صافحته و صراخ الفتيات من خلفي لم يتوقف ><

بطريقة ما استطعنا تجنب الفتيات و الخروج من الصف و أصبحنا نسير في الأروقة

هيمتشان : “في الحقيقة نحن معجبون بكَ أيضًا”

يا إلهي! معجبون في كل مكان ><

يونغ غوك : “هذا صحيح نحن ندخل مدونتكَ في كثير من الأحيان”

يونغ جاي : “كتاباتك حقًّا رائعة , ألا تفكر في كتابة رواية؟”

قلتُ بخجل : “لستُ بتلك المهارة .. إنني فقط أكتب أشياء بسيطة”

وضع يونغ غوك ذراعه حول كتفَي فشعرتُ برعشة صغيرة و تصلب كتفاي

يونغ غوك : “ما هذا؟ هل أنتَ خائف مني؟”

بدت نبرة صوته لطيفة على خلاف نبرة صوته منذ قليل عندما كان يحدق بي

ديهيون : “كلا .. و لكن قبل قليل .. بدَوتَ مخيفًا قليلًا”

هيمتشان : “لا تخف إنه يظهر تلكَ النظرة دائمًا أمام الفتيات ليقعوا بحبه , يجب عليك أن تعتاد على ذلك”

ارتاح قلبي الآن , ظننته سيتعارك معي

يونغ جاي : “منظرنا هكذا يبدو مثل ال F4″

هيمتشان : “لا يمكن لشخص أكول مثلك أن يكون من ال F4″

قال يونغ جاي بطريقة طفولية : “هذا ليس عدلًا”

هههه إنه يذكرني بأخي إلهون , أرجو ألَّا يكون قد سبب المشاكل

|>

[ إلهون ]

نعم! إنها اللحظة الحاسمة!

اللحظة التي ستسجل في التاريخ!

جونغ إلهون ضد كيم يونغ مين *أحد طلاب صفه*

تجمعت حولنا الفتيات و هن يهتفن , طبعا الأغلبية يهتف لي

لا فرصة لك يا يونغ مين!

إلهون : “علَيك أن تفي بوعدك , 10 علب من أعواد البيبيرو”

يونغ مين : “كم أنتَ واثق كالعادة! لكنني لن أسمح لك بالفوز هذه المرة!”

إلهون : “للأسف هذا ما سيحصل”

حسنًا إلهون إسترخي! إفعل ما تفعله دائمًا و حسب

3..

2…

1….

إلهون : “بوينغ بوينغ~~~”

الفتيات : “آآآآآآآآآآآآآآآآآآه”

كنتُ حريصًا جدًّا على أن أجعل صوتي طفوليًّا

كما قلتُ سابقًا لا فرصة لك يا يونغ مين!

يونغ مين : “بوينغ بوينغ~”

نظرت إليه الفتيات باشمئزاز كما هو متوقع

لا أحد يتفوق على أيقيو إلهون!

إلهون : “أظن أن النتيجة واضحة , هيا أعطِني 10 علب من أعواد البيبيرو بسرعة”

هكذا أكون أنا ملك اللطافة في هذا الصف .. كلا بل في المدرسة كلها!

جلستُ على مقعدي و صديقَي “سونغ جاي” و “مين هيوك” يدلكان كتفَي

أخذتُ الكيس المليئ بأعواد البيبيرو و عانقته بسعادة , فتحتُ علبة و أخذتُ آكله بشراهة

فجأة تذكرتُ ديهيون هيونغ , إنه يفضل أعواد البيبيرو , يجب علَي أن أعطيه منها لاحقًا

|>

ديهيون ]

بدأتُ أعتاد على هؤلاء الثلاثة “يونغ غوك” “هيمتشان” “يونغ جاي”

إنهم مشهورون في المدرسة حقًّا

بينما كنا نسير توقفوا فجأة فنظرتُ إليهم باستغراب و كانوا يملكون تعبير وجه واحد O.O

ثم حولتُ نظري إلى ما ينظرون إليه

كانوا يمشون أمامنا أربع فتيات , أوه أستطيع رؤية شريكتي معهن!

يونغ غوك : “إنهن أشهر أربع فتيات في المدرسة! أنظر كم هن جميلات!”

ديهيون : “حقًّا؟!!”

يونغ غوك : “بالطبع , أنظر إلى تلك الفتاة صاحبة الشعر الأشقر! اسمها “هي ليم”

موهبتها في كرة السلة ليست مزحة أبدًا كما أنها تجيد رياضات أخرى مما جعلها تمتلك جسمًا رياضيًّا”

هيمتشان : “و تلك الفتاة صاحبة الشعر البني المائل للبرتقالي تدعى “يونجو” صاحبة أفضل ذوق

يمكنك أن تقول أنها ملكة الأناقة بين فتيات المدرسة”

يونغ جاي : “أما تلك الفتاة صاحبة الشعر البني الداكن فتدعى “مينا” إنها فقط .. كتلة لطافة

لا أحد يستطيع مقاومة الأيقيو خاصتها كما أنها ماهرة في الطبخ , وااه أود تذوق طبخها و لو مرة”

كانوا يحدقون بالفتيات الثلاث اللاتي ذكروهن بإعجاب و لكن .. هل نسوا أن هناك فتاة رابعة؟!

ديهيون : “ماذا عن الفتاة الرابعة؟!”

نظروا إلَي بقلق و توتر قبل أن يجيبوا

يونغ غوك : “في الحقيقة إنها الفتاة التي لا يجرؤ أحد على الاقتراب منها .. “هيري””

سألتُ باستغراب “لا يجرؤ أحد على الاقتراب منها؟ لماذا؟”

هيمتشان : “لأنها فتاة السلسلة 

ديهيون : “فتاة السلسلة؟! ماذا تعني؟!”

هيمتشان : “تلك الفتاة .. عندما تغضب لا تمزح أبدًا فهي لن تتردد في تعذيب من يغضبها”

يونغ جاي : “إنها ماهرة في العراك و ضربة واحدة منها ستسقطكَ أرضًا , في كل مرة تتشاجر مع أحد

تبرحه ضربًا حتى يفقد قوته تمامًا … و في النهاية …..”

يونغ غوك : “تخرج سلسلتها و تضعها حول عنقه حتى يختنق .. “

م-ماذا؟!! O.O

هل يمزحون؟!! فتاة تفعل ذلك؟!!

يونغ جاي : “لذلك علَيكَ الحذر منها و إياكَ أن تقترب منها أو تكلمها فهي تغضب بسرعة!”

و لكن هي بالتأكيد لن تكون هكذا إلَّا بسبب

هيمتشان : “ديهيون! هل تسمعنا؟”

بالتأكيد هناك سبب , لا يبدو أنها بتلك الخطورة

يونغ غوك : “ديهيون! أين شردت؟!!”

ديهيون : “أوه؟ آآآه آسف لا شيء مهم”

يونغ جاي : “بالتأكيد بدأتَ تخاف من فتاة السلسلة”

ديهيون : “كلا , إنني فقط أشعر بالفضول نحوها”

هيمتشان : “من؟! .. هيري؟!!”

ارتفع طرفا شفتي ليشكلا ابتسامة صغيرة ثم حولتُ نظري إلى هيري التي كانت تسير في الممر

نظراتها الباردة تقول أن وراءها شيئًا ما

ديهيون : “إنها مثيرة للاهتمام! .. شريكتي”

_______________________________________

نهاية البارت #1

الأسئلة :

1- هل سيتأقلم ديهيون مع هيري أم سيخاف منها مثل الآخرين؟

2- أفضل جزء؟ *^*

3- توقعاتكم؟

و أتمنى تعطوني رايكم في البارت , طويل؟ قصير؟

و مع ان مو كل الشخصيات كان لها دور بارز في هالبارت بس عندي فضول من أكثر شخص عجبتكم شخصيته :$

و يا ريت لو تكتبوا في الهاشتاق *^* : #رواية_شريكي_الوسيم

البارت الجاي يوم السبت ^^

بس أتمنى أشوف تعليقات مشجعة و تفتح النفس ^^

_____

شككر خااص للكاتبةة  

لا تنسون تعلقوون ف مدونتهاا  هنا

 
Advertisements

3 تعليقات على “رواية||شريكي الوسيم (البارت#1)

  1. واو الروووايه رووووووووعه ♥__♥

    هيري بنتي الجمممميله اخيراً صارت بطلة روايه مع اني متأمله فيها♥♥♥♥♥
    الرووووايه حممممماسسسس

    اتوووووقع راح يتأقلم. مع هيري♥
    اففضل جزززء لمن هيري صارت شريكته♥♥♥♥♥
    متابعه ^^
    كملي ي اونييي الروايه ججميله $___$
    فااايتيييييينغ♥♥♥♥♥♥♥

  2. ججميلةة الروايةة فآيتنق وآصلي
    وحلو فيها حماس ودي اعرف وش راح يصير بين
    هيري وديهيون $_____$”
    كوماو

ردودكم تشجعنآ لتقديم آلمزيد :$ !

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s